خالد عمر بن ققة

ما تعيشه الساحات العربية اليوم من تغيرات، سواء بدحر الإرهاب وداعميه بتكلفة باهظة، بشرياً وزمنياً، وتبعاته التي قد تعمر لعقود أخرى، على النحو الذي نراه في سوريا، أو بانتفاضات متواصلة من عرب العراق ضد ا...

ما جدوى الحديث الظاهر والخفي في كل قضايانا التي نعيشها أو يفرض الآخرون علينا تحديد مسارها؟.. بل ما جدوى الكتابة حين تغدو خارج الفعل العسكري، والسَّيْفُ ـ كما قال أبو تمام ـ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الك...

أنّى لنا التذكر عربياً وقد غدا التّناسي ظاهرة عامة؟.. يأتي السؤال السابق حاملاً لهموم الذين يقاومون محاولات بعض ممن ابتلوا بصناعة القرار في دولنا العربية، وكثير من أولئك الذين يزيفون الوعي، وينشرون ال...

في بلاد العرب والمسلمين، والمؤمنين من كل الملل والنحل، والملاحدة والعبثيين، وأولئك الذين يعتقدون بفنائهم عبر هلاك الدهر، وحتى الذين يذهبون بعيدا ـ حقا أو باطلا ـ في سعيهم لتغير نافع أو ضار، عادل أو ظا...

حين تحلّ العبثيةُ، وتتسربُ خطايا السياسة من الذاكرة المثقوبة، تُصبح الدولة في مهب الريح، بل تواجه عواصف الزمان والمكان وتوتر شبكة العلاقات الاجتماعية، وأحسب أن هذا ما تعيشه الجزائر اليوم، فما كان لها،...

لم يكن العراق على مر تاريخه منطقة عبور سهلة للأمم والقوميات والجيوش والدول، إنما كان ولا يزال وسيبقى حالة مستعصية، وليدة حضارات متراكمة، منذ أن بدأت صلة السماء بالأرض بما «أُنزل على الملكين بباب...

تسري رؤيته في عالم المعرفة، فيغدو حضوره حباً طوعياً.. يسبقنا في ركب الزمن إلى حيث تُصنع الحضارة في استجلاء وتحدٍ واستجابة للتراث وللعرف ولعلاقات البشر في حِلهم وترحالهم في البر والبحر.. فهاهنا صنع الع...

أيتساوى في العمل السياسي العربي اليوم ذاك الذي حكم لعقود حتى أنهكه الدهر بالآخر المشوه، الوارث له؟.. أجل يتساويان مثل غيرهما من البشر في التمتع بالسلطة من حيث هي مرض أحياناً، وشهوة للانتقام، ومسؤولية...

أي محاولات من طرف المسؤولين الجزائريين لطرح التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب، في ظل مواجهة دولية لهذا المرض، خارج ظرفيها الزماني والمكاني تعد نوعا من الهروب المقصود من المشكلات المطروحة خاصة في الم...

تجربة التعايش في الإمارات تنبع من ثقافة عميقة وتراكم تاريخي على غرار الاعتزاز بالانتماء والهوية والاستعداد الجماعي لقبول المختلف. هل تتجه البشرية اليوم على المستوى العالمي والمحلي، الحكومي والشعبي، ا...

الأكثر قراءة

كاريكاتير

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر