مسعفون عراقيون يروون أهوال جحيم مستشفى بغداد

الثلاثاء 27 أبريل 2021 4:40 م
مسعفون عراقيون يروون أهوال جحيم مستشفى بغداد

جحيم مستشفى بغداد

جنوب العرب - بغداد

أصيبت وحدة العناية المركزة في مستشفى ابن الخطيب بأضرار إثر حريق اندلع مساء السبت الماضي وأسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصا وإصابة أكثر من 100 آخرين، في بغداد بالعراق، الثلاثاء 27 أبريل/نيسان 2021. وصف الطاقم الطبي الذي شهد اللحظات الأولى لحريق مستشفى في بغداد مشاهد مروعة: صرخات تصم الآذان، ومريض قفز حتى الموت هربا من الجحيم، وأقارب ماتوا لأنهم رفضوا التخلي عن مرضى الفيروس التاجي المربوطين بأجهزة التنفس الصناعي.

 

كانت ليلة رعب لا يمكن تصورها عندما التهمت النيران وحدة العناية المركزة في مستشفى في بغداد: صرخات تصم الآذان، ومريض يقفز حتى الموت هربا من الجحيم، وأقارب يقيمون من قبل أحبائهم، رافضين التخلي عن مرضى الفيروس التاجي المربوطين بأجهزة التنفسالصناعي.

 

ووصف الأطباء العراقيون والموظفون الطبيون وعمال الإنقاذ الذين شهدوا اللحظات الأولى من الحريق الكارثي المشاهد لوكالة أسوشيتد برس، وتغلب الكثيرون عليها بالصدمة وقالوا إن تلك الليلة محروقة إلى الأبد فيذاكرتهم.

 

وقد اندلع الحريق فى وقت متأخر من يوم السبت فى جناح الفيروسات التاجية بمستشفى ابن الخطيب لساعات قبل ان اودى بحياة 82 شخصا واصاب 110 اشخاص . ولا يزال من الممكن أن يرتفع عدد القتلى، مع إدراج العديد من المصابين في حالةخطيرة.

 

وقال المسؤولون ان الحريق اندلع بسبب انفجار اسطوانات الاوكسجين . وبعد أيام، انتشرت التكهنات حول سبب انفجارها. ولم تصدر السلطات بعد نتائج تحقيقرسمي.

 

ولا يزال العراق، وهو أمة اشتدت بسبب عقود من الدكتاتورية والحرب  والصراع الطائفي - ويكافح الآن لمواجهة الوباء - في حالة صدمة. تم فصل كبار المسؤولين الصحيين أو إيقافهم عن العمل وسط مزاعم بالإهمال.

 

وقد حذر الأطباء من سوء الإدارة النظامية، واصفين المستشفيات العراقية بأنها قنابل موقوتة بسبب قواعد السلامة المتراخية، وخاصة حول اسطوانات الأكسجين. ويقولون إن المستشفيات تفتقر في كثير من الأحيان إلى أجهزة الكشف عن الدخان وأن الزوار يدخنون السجائر بشكل روتيني حول اسطوانات الأكسجين أو يجلبون مواقد كهربائية لطهي الطعامللمرضى.

 

وكان صباح سامر، وهو طبيب، وسيف حسين، وهو مسعف، من أوائل الذين توجهوا الاتهام نحو الحريق في محاولة لمساعدة الضحايا. يقولون أن المستشفى كان مصيدة نار، خصوصا جناح (كوفيد-19).

 

وقال سامر " ان الحريق انتشر بسرعة بسبب اسطوانات الاوكسجين القابلة للاحتراق " . "كانت جدران الغرف مبطنة بالبلاستيك والنايلون، مما غذى الحريق".

 

قال إنه يتذكر انفجار الأسطوانات الواحدة تلو الأخرى لكل دقيقة تقريبا كان بداخلها، مع إطلاق النيران من خلال نوافذ المستشفى. وقال إنه أحصى ما لا يقل عن 20انفجارا.

 

إعلان

التعليقات

تقارير

الثلاثاء 27 أبريل 2021 4:40 م

كشفت مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية عن قيام الجيش الأمريكي بسحب عناصر عسكرية ومدنية من إسرائيل على خلفية تصاعد التوتر بين الجانبين الفلسطيني والإسرائ...

الثلاثاء 27 أبريل 2021 4:40 م

 تضع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الأزمة اليمنية ضمن أولوياتها مؤكدة ضرورة التوصل إلى حل سياسي يرضي جميع الأطراف وينهي الحرب التي أشعلتها ميليش...

الثلاثاء 27 أبريل 2021 4:40 م

شدت السعودية الأنظار إليها في الأيام الأخيرة بتحوّلها إلى قِبلة لزيارات مسؤولين من بلدان مختلفة، بعضها كانت محسوبة على أنها في غير حلف الرياض مثل زيار...

الأكثر قراءة

كاريكاتير

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر