النسخة البحرية من البيرقدار .. هدف عسكري في البحر المتوسط واقتصادي في بحر قزوين

السبت 07 نوفمبر 2020 6:43 م
النسخة البحرية من البيرقدار .. هدف عسكري في البحر المتوسط واقتصادي في بحر قزوين

تحمل أسم أولاق – ULAQ

جنوب العرب - القاهرة - فادي عيد

ازاحت تركيا النقاب يوم 28أكتوبر عن أول مركبة بحرية مسلّحة مسيرة تعمل عن بعد دون طاقم بشري تحمل أسم أولاق – ULAQ ، وهي نتاج عمل مشترك بين ترسانة ARES Shipyard وشركة Meteksan للصناعات الدفاعية.

وحسب تصريح المسؤولين عن صناعة أولاق فسيتم الإنتهاء من أخر إختبارات لها في ديسمبر القادم، كي تلحق بالخدمة في الجيش التركي مع بداية العام الجديد.

ولدى أولاق نطاق إبحار يبلغ 400 كيلومتر، وسرعتها تصل لـ 65 كيلومترًا في الساعة، وإمكانية رؤية نهارية/ليلية، كما يمكن تسيير المركبة المسيرة أولاق من البر نحو البحر، أو إنزالها من السفن العسكرية والفرقاطات، وتوجيهها عن بعد لإصابة الهدف بشكل مباشر.

ويقول مدير ترسانة ARES Shipyard أوتكو ألانش بأن المركبة المسيرة أولاق تم تصنيعها بهدف أداء مهام جديدة بجانب المهام المعتادة كالمراقبة والإستطلاع، في ظل رغبة تركيا على تعزيز قدراتها في الحروب الغير متكافئة، وهو ما سيعزز قدرة أولاق في المهام الإستخبارتية وحماية البوارج والفرقاطات التركية، وسيمنح تركيا قوة مضافة سواء في بحر إيجة، أو مساعدة الفرقاطات التركية في سواحل غرب ليبيا.

ولدى مراكب أولاق المسيرة المرتقب دخولها للخدمة قريبا امكانية التزويد بصواريخ Cirit المحلية المصنعة من قبل شركة Roketsan، والتي تعد من أبرز صواريخ الجيش التركي، فهي أول صواريخ مروحية ليزرية موجهة، وتعد السلاح الرئيسي لمروحيات أتاك المحلية، فضلا عن إمكانية استخدامها بواسطة الطائرات دون طيار، والعربات البرية، والمنصات الثابتة، والطائرات الهجومية الخفيفة، والمنصات البحرية.

أولاق بين العمل العسكري والشو الإعلامي للنظام التركي

ويتوقع بعض المراقبون بأن تلعب تلك المراكب المسيرة دورا هاما في سواحل غرب ليبيا، في ظل الاهتمام التركي المتصاعد بسلاح البحرية التابع لحكومة الوفاق، بعد أن شهدت الأسابيع الماضية تدريبات ودورات تأهيلية لعناصر البحرية الليبية مازالت مستمرة حتى الأن على يد البحرية التركية، كي تبسط تركيا سيطرتها الكاملة على سلاح البحرية التابع لحطومة الوفاق.

بينما يرى أخرون أن أولاق مهمتها الأولى دعائية بأمتياز للنظام التركي، كما كان الأمر في الطائرة المسيرة بيرقدار مع أردوغان وصهره سلجوق بيرقدار، ومهمتها الثانية هي جذب حلفاء تركيا لسوق الصناعات الدفاعية العسكرية التركية في ظل ما يعانيه قطاع الإنتاج والتصدير التركي من هبوط حاد.

أولاق هدف تجاري بصبغة عسكرية لإنقاذ الاقتصاد المتردي

وفي ذلك السياق يقول الاقتصادي مصطفى السعيدي أن أزمة الاقتصاد التركي تتفاقم كل يوم بالتزامن مع أرتفاع سعر الدولار أمام الليرة التركية، في ظل الوضع المعيشي والمادي الصعب الذي يعيشه المواطن التركي في كل الولايات التركية بلا إستثناء، وهو ما أجبر الرئيس التركي على الإعتماد على قطاع الصناعات العسكرية التركية لدعم الصادرات التركية التي تعاني من أضرار بالغة جراء المقاطعة الشعبية العربية لكل ما هو منتج تركي، مستغلا العلاقات العسكرية الجيدة التي تتمتع بها تركيا مع دول تمثل سوق مفتوح لشراء السلاح التركي كدول أسيا الوسطى والقوقاز."

ويضيف السعيدي لقد أنكمش الإقتصاد التركي في الربع الأول من العام الجاري بمعدل 5%، وفي الربع الثاني 9,9%، وبذلك التوقيت بلغت ديون البنك المركزي التركي 11,4% وديون القطاع الخاصّ 65,4%، بينما تراجع الاحتياطي من 90,9 مليار دولار إلى النصف فأصبح 45 مليار دولار خلال شهر واحد فقط بسبب تدخل البنك المركزي التركي لدعم الليرة المنهارة، الأمر الذي سيهبط بتركيا لتكون صاحبة أقل احتياطي يُغطي جزءاً من ديونها الخارجية في الاقتصاديات الناشئة."

على غرار البيرقدار.. أولاق بروباجاندا أردوغان الجديدة

ويرى الباحث السياسي محمد التطواني بأن تركيا تجيد أسلوب عمل البروباجاندا والشو الإعلامي، ورسم هالة كبيرة حول كل ما هو منتج عسكري تركي، وإطفاء عليه الصبغة الدينية والتاريخية العثمانية لدغدغة مشاعر القوميين والإسلاميين في تركيا، ولبث الإحباط لدى شعوبنا، في ظل الحرب النفسية الدائرة بين ليبيا وتركيا منذ سنوات، بجانب إستغلالها لتعظيم دور أردوغان في الداخل التركي."

ويضيف التطواني وهو ما يقوم به حزب العدالة والتنمية ببراعة عالية عبر أسلوب ممنهج من التضليل والتدليس، وهو ما تم إتباعه عند الإعلان عن مشروع المراكب المسيرة أولاق، كما فعل أردوغان وصهره وقت الإعلان عن الطائرة المسيرة بيرقدار، وكان الهدف وقتها من تلك الدعاية هدف اقتصادي بحت للترويج لتلك الأسلحة في سوق السلاح الدولي، حتى شعر كل من رأى طريقة وأسلوب عرض أيا من المشروعين سواء الطائرات المسيرة سابقا أو المراكب المسيرة حاليا بأن مصير العالم سيتوقف عليهم."

ويتابع التطواني لذلك ستلعب المركبة المسيرة المرتقب ظهورها قريبا هدف عسكري صريح في بحر إيجة وميناء طرابلس، وهدف تجاري اقتصادي بحت في بحر قزوين مع دول حليفة لتركيا مثل أذربيجان، وفي كل الحالات لن تختلف نهاية المركبة المسيرة أولاق عن أختها في الجو بيرقدار، وستكون مياة ليبيا شاهدة على ذلك، كما كانت صحراء ليبيا شاهدة على دفن البيرقدار في رمالها."

التعليقات

تقارير

السبت 07 نوفمبر 2020 6:43 م

لم تعد ليبيا كما عرفناها فبعد سقوط القذافي ونظامه تحولت تلك الرقعة الجغرافية الغنية الشاسعة إلى صراع متعدد الأطراف  ومتشابك ومعقد للغاية فجميع ال...

السبت 07 نوفمبر 2020 6:43 م

قامت الدنيا ولم تهدأ بعد انفجار مدوي لمرفأ بيروت واعتبر المراقبون هذا الانفجار كارثه انسانيه بكل المقاييس وأكد الكثير من المحللين السياسيين في لبنان و...

السبت 07 نوفمبر 2020 6:43 م

عزت مصادر سعودية الإقالات التي طالت قيادات بارزة في وزارة الدفاع السعودية إلى حملة سعودية قوية على الفساد في مؤسسات الدولة، فضلا عن السعي إلى تطويق سو...

الأكثر قراءة

كاريكاتير

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر