الإمارات وكوريا الجنوبية .. 40 عاما من العلاقات الدبلوماسية

الخميس 09 يوليو 2020 5:20 م
الإمارات وكوريا الجنوبية .. 40 عاما من العلاقات الدبلوماسية

لقاء سابق بين الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس كوريا الجنوبية

جنوب العرب - لندن

تحتفي دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية بمرور 40 عاما على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والتي تعود للعام 1980 الذي شهد تدشين سفارتها في أبوظبي.

ويرتبط البلدان بشراكة شملت مشاريع الطاقة النووية والاقتصاد والرعاية الصحية والثقافة والتعليم والإدارة الحكومية والفضاء والطاقة.

وترتكز العلاقات بين البلدين على دعم القيادتين في كلا البلدين وحرصهما على توثيق أواصر التعاون المشترك في المجالات كافة.

وعزز البلدان شراكتهما بالعديد من الزيارات واللقاءات الرسمية المتبادلة بين كبار القادة والمسؤولين.

فيما تعد الزيارة التي قام بها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى كوريا الجنوبية في فبراير/شباط 2019 أحد أبرز محطات الشراكة بين البلدين بعد أن شهدت توقيع 12 اتفاقية ومذكرة تفاهم وتعاون بين الدولتين.

ومرت العلاقات بين البلدين بالعديد من التطورات عبر العقود الأربعة الماضية لتصل إلى مرحلة إقامة الشراكة الاستراتيجية في عام 2009، حيث تعززت علاقات الصداقة بين البلدين والتعاون فيما بينهما.

وتطورت إلى مستوى أعلى مع توقيع عقد مشروع "براكة" لإنشاء محطة الطاقة النووية في العام نفسه.

ويعد مشروع "براكة" أحد أهم أوجه التعاون ليس فقط من حيث قيمته التي بلغت 18.6 مليار دولار أمريكي، بل أيضاً لأنه أول مشروع بناء محطات للطاقة النووية خارج كوريا الجنوبية.

المشروع يعد أولى المحطات النووية السلمية في العالم العربي، حيث تمكنت كوريا الجنوبية من الحصول على عقد بناء المحطات بفضل الثقة العميقة بين البلدين.

وترتكز الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الدولتين على مجموعة من المقومات والعوامل، أهمها: الإرادة السياسية القوية لدى قيادتي الدولتين للارتقاء بمسار العلاقات في جميع المجالات، وتوافق الرؤى إزاء مجمل القضايا الإقليمية أو الدولية، والإدراك التام لطبيعة المصالح المشتركة.

والإمارات ثاني دولة مصدرة للنفط إلى كوريا الجنوبية، وثاني مستورد من كوريا في منطقة الشرق الأوسط، إلى جانب تطابق أهداف النموذج التنموي الذي تتبناه الدولتان والذي يستهدف بناء اقتصاد قائم على المعرفة والاستثمار في بناء الإنسان.

ويعتبر التعاون الاقتصادي أحد أهم مجالات الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، فقد وصل حجم التبادل التجاري إلى نحو 17 مليار دولار بنهاية عام 2018.

ويعد سوق دولة الإمارات منذ عام 2018 الوجهة الأكبر عالميا لشركات البناء الكورية، وكذلك أكبر مستورد للسلع الكورية في الشرق الأوسط.

وتشمل صادرات الإمارات الرئيسية إلى الجمهورية الكورية النفط الخام والمنتجات البترولية والألمنيوم وغاز البترول المسال فيما تشمل الصادرات الكورية الرئيسة لدولة الإمارات المنتجات الإلكترونية، والسيارات والمعدات والمنشآت النفطية.

وبرز التعاون اللافت بين الدولتين في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتبادل الخبرات مع الجانب الكوري في هذا المجال الحيوي نظرا لما تمتلكه كوريا من خبرات واسعة في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذي يشكل 99 بالمائة من عدد الشركات الكورية ويضم أكثر من ثلاثة ملايين شركة صغيرة ومتوسطة.

وتسهم اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين في رفع وتيرة التعاون والتنسيق مع كوريا إلى أعلى المستويات كون البلدين يتمتعان بمقومات اقتصادية جاذبة يمكن تطويرها من خلال تقريب وجهات النظر بينهما وعبر تحديد القطاعات الحيوية التي يمكن التعاون فيها لاسيما الابتكار والتكنولوجيا والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والطب والتعليم والرعاية الصحية.

وتمثل السياحة الإماراتية إحدى الروافد المهمة في تطوير العلاقة بين البلدين، حيث بلغ عدد الإماراتيين الذين يزورون كوريا الجنوبية سنويا نحو 11 ألف شخص وفي المقابل فإن هناك أكثر من 200 ألف مواطن كوري جنوبي يزورون دولة الإمارات سنوياً بغرض السياحة.

وقد بلغ عدد الرحلات الجوية الأسبوعية التي تنظمها "طيران الإمارات" و" الاتحاد للطيران" إلى كوريا الجنوبية نحو 14 رحلة.

ولعب القطاع الثقافي خلال العقود الأربعة الماضية، دوراً أساسياً في تعزيز الثقة والحوار المتبادل وأواصر الثقافة والمحبة بين الشعبين الصديقين، وذلك من خلال تأسيس أرضيات مشتركة وفضاءات يلتقي عبرها المبدعون من كلا البلدين للتعرف على المجتمع من الداخل وعاداته وتقاليده.

ويمتلك البلدان رؤية ثقافية مشتركة تحث على الاحتفاء بمختلف ثقافات العالم ونشر السلام والتبادل المعرفي.

وفي ظل هذا التفاهم المشترك، جاء إطلاق مبادرة الحوار الثقافي الإماراتي الكوري لعام 2020، التي تعتبر مثالاً يحتذى بها لتأسيس علاقات دولية بناء على الاحترام والتسامح والاهتمام بالتعرف على الآخر.

وكانت الإمارات قد استضافت في عام 2016 أول مهرجان كوري من نوعه، للاحتفاء بالإرث الثقافي الكوري وتقديمه للمجتمع الإماراتي من خلال الفنون وعروض الأداء وفن الطهي وغيرها من العناصر التي تبرز جوانب الثقافة الكورية.

وفي ذات العام تم افتتاح المركز الثقافي الكوري في أبوظبي ليقدم للمهتمين بالتعرف على كوريا فرصة الحصول على دروس اللغة الكورية والمشاركة في فعاليات ثقافية ومعارض فنية وحفلات موسيقية وعروض أداء، وهي الأنشطة التي استقبلها كل من مواطني الدولة والمقيمين على أرضها بكل ترحاب.

وحلت الثقافة الكورية ضيفة في 2019 على "مهرجان أبوظبي" أحد أبرز الفعاليات الثقافية السنوية، وذلك في أعقاب توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع كوريا في مارس من عام 2018، والتي يسعى كلا الطرفين من خلالها إلى تعزيز الروابط الثقافية على عدة محاور في القطاع الثقافي وتعزيز الحضور الفني والأدبي بمختلف أشكاله التقليدية والمعاصرة.

التعليقات

تقارير

الخميس 09 يوليو 2020 5:20 م

لم تعد ليبيا كما عرفناها فبعد سقوط القذافي ونظامه تحولت تلك الرقعة الجغرافية الغنية الشاسعة إلى صراع متعدد الأطراف  ومتشابك ومعقد للغاية فجميع ال...

الخميس 09 يوليو 2020 5:20 م

قامت الدنيا ولم تهدأ بعد انفجار مدوي لمرفأ بيروت واعتبر المراقبون هذا الانفجار كارثه انسانيه بكل المقاييس وأكد الكثير من المحللين السياسيين في لبنان و...

الخميس 09 يوليو 2020 5:20 م

عزت مصادر سعودية الإقالات التي طالت قيادات بارزة في وزارة الدفاع السعودية إلى حملة سعودية قوية على الفساد في مؤسسات الدولة، فضلا عن السعي إلى تطويق سو...

الأكثر قراءة

كاريكاتير

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر