العاهل المغربي يقرّر تشكيل لجنة لوضع نموذج جديد للتنمية

الأربعاء 31 يوليو 2019 8:35 م
العاهل المغربي يقرّر تشكيل لجنة لوضع نموذج جديد للتنمية

لن يهدأ لنا بال حتى نُعالج المُعيقات

جنوب العرب - طنجة

أكد العاهل المغربي الملك محمد السادس، أنه لن يهدأ له بال حتى يُعالج المُعيقات، ويجد الحلول المناسبة للمشكلات التنموية والاجتماعية في البلاد، داعيا إلى تشكيل لجنة لوضع نموذج جديد للتنمية.

كما دعا الملك محمد السادس إلى تجديد مناصب المسؤولية الحكومية والإدارية بكفاءات وطنية عالية المستوى، في إشارة واضحة إلى تعديل وزاري يضفي حيوية على الأداء الحكومي.

وقال العاهل المغربي في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى الـ20 لجلوسه على العرش، “اليوم، نحن أكثر عزما على مواصلة الجهود، وترصيد المكتسبات، واستكمال مسيرة الإصلاح وتقويم الاختلالات، التي أبانت عنها التجربة”.

وأشار إلى النقلة النوعية التي حققتها بلاده على مستوى البنى التحتية، وعلى صعيد الخطوات الهامة التي قطعتها في مسار ترسيخ الحقوق والحريات، وتوطيد الممارسة الديمقراطية السليمة.

وأقر الملك محمد السادس في المقابل، بوجود بعض الهنات، قائلا “إننا ندرك بأن البنى التحتية، والإصلاحات المؤسسية، على أهميتها، لا تكفي وحدها.. ومن منطلق الوضوح والموضوعية، فإن ما يؤثر على هذه الحصيلة الإيجابية هو أن آثار هذا التقدّم وهذه المنجزات، لم تشمل، بما يكفي، مع الأسف، جميع فئات المجتمع المغربي”.

وأشار إلى أن بعض المواطنين “قد لا يلمسون مباشرة، تأثيرها في تحسين ظروف عيشهم، وتلبية حاجياتهم اليومية، خاصة في مجال الخدمات الاجتماعية الأساسية، والحدّ من الفوارق الاجتماعية، وتعزيز الطبقة الوسطى”.

وتعهّد بمعالجة تلك المشاكل، قائلا إنه “لن يهدأ لنا بال حتى نُعالج المُعيقات، ونجد الحلول المناسبة للمشاكل التنموية والاجتماعية “، لافتا في هذا السياق إلى أن “نموذجنا التنموي أبان خلال السنوات الأخيرة، عن عدم قدرته على تلبية الحاجيات المتزايدة لفئة من المواطنين، وعلى الحدّ من الفوارق الاجتماعية، ومن التفاوتات المجالية”.


وأعلن العاهل المغربي في خطابه عن إحداث لجنة خاصة بالنموذج التنموي، “تشمل تركيبتها مختلف التخصصات المعرفية، والروافد الفكرية، من كفاءات وطنية في القطاعين العام والخاص، تتوفر فيها معايير الخبرة والتجرّد، والقدرة على فهم نبض المجتمع وانتظاراته، واستحضار المصلحة الوطنية العليا”.

وأكد أن اللجنة المذكورة “لن تكون بمثابة حكومة ثانية، أو مؤسسة رسمية موازية، وإنما هي هيئة استشارية مهمتها محددة في الزمن.. وننتظر منها أن تباشر عملها، بكل تجرد وموضوعية، وأن ترفع لنا الحقيقة، ولو كانت قاسية أو مؤلمة، وأن تتحلى بالشجاعة والابتكار في اقتراح الحلول”.

واعتبر أن تجديد النموذج التنموي الوطني “ليس غاية في حدّ ذاته، وإنما هو مدخل للمرحلة الجديدة، التي نريد أن نقود المغرب لدخولها، وهي مرحلة واعدة قوامها المسؤولية والإقلاع الشامل، لأن ما يزخر به المغرب من طاقات ومؤهلات، يسمح لنا بتحقيق أكثر مما أنجزناه”.

واحتفل المغرب، الثلاثاء، بالذكرى العشرين لعيد العرش، حيث يكون بذلك الملك محمد السادس قد أكمل 20 سنة من حكم البلاد، وهي فترة حقق فيها المغرب إصلاحات سياسية ودستورية واقتصادية واجتماعية عديدة.

وأصدر العاهل المغربي عفوا عن 4764 محكوما، بينهم مدانون في أحداث الحسيمة وفي قضايا إرهاب وشاركوا في النسخة الرابعة من برنامج “مصالحة”، وذلك بعدما “أعلن العفو عنهم بشكل رسمي تشبثهم بثوابت الأمة ومقدساتها وبالمؤسسات الوطنية، وبعد مراجعة مواقفهم وتوجهاتهم الفكرية، ونبذهم للتطرف والإرهاب”.

ورأى الملك محمد السادس أن “المرحلة الجديدة، التي نحن مقبلون عليها، حافلة أيضا بالعديد من التحديات والرهانات الداخلية والخارجية، التي يتعين كسبها”، مُشددا على ضرورة “التحلي بالحزم والإقدام وبروح المسؤولية العالية، في تنفيذ الخلاصات والتوصيات الوجيهة، التي سيتم اعتمادها، ولو كانت صعبة أو مكلفة”.

وبعد أن أكد أنه يرنو إلى مغرب “لا مكان فيه للتفاوتات الصارخة، ولا للتصرفات المحبطة، ولا لمظاهر الريع، وإهدار الوقت والطاقات”، شدد العاهل المغربي على أن “المرحلة الجديدة ستعرف جيلا جديدا من المشاريع، ولكنها ستتطلب أيضا نخبة جديدة من الكفاءات، في مختلف المناصب والمسؤوليات، وضخ دماء جديدة، على مستوى المؤسسات والهيئات السياسية والاقتصادية والإدارية، بما فيها الحكومة”.

ودعا في هذا الإطار رئيس الحكومة سعدالدين العثماني، إلى رفع مقترحات لتعديلات على تركيبة حكومته، قائلا “نكلف رئيس الحكومة بأن يرفع لنظرنا، مقترحات لإغناء وتجديد مناصب المسؤولية، الحكومية والإدارية، بكفاءات وطنية عالية المستوى، وذلك على أساس الكفاءة والاستحقاق”.

وفي تعليقها على هذا القرار، أكدت النائبة البرلمانية ابتسام العزاوي، أن الإصلاحات والورش المستقبلية تتطلب العمل بمستوى آخر وتتطلب انخراط كفاءات جديدة تشتغل بأساليب مغايرة للأساليب التقليدية والكلاسيكية التي يشتغل بها عدد من المسؤولين الحكوميين الحاليين وهذه دعوة للهيئات السياسية وللحكومة لإعادة النظر في البروفايلات التي تسند إليها مناصب المسؤولية.

ويعتقد المحلل السياسي محمد بودن أن الدولة مقبلة على إعطاء الفرصة لجيل جديد من النخب والكفاءات وإجراء تعديلات هامة ستشمل الحكومة وسيمتد التغيير للهيئات السياسية والاقتصادية وعدد من المؤسسات، والتي تتطلبها المرحلة المقبلة وتتمثل في تحقيق كل ما تم التخطيط له من أجل تطوير البلد وزيادة سرعته التنموية والارتقاء به إلى مصاف الدول المتقدمة.

وترأس العاهل المغربي حفل استقبال بقصر مرشان بمدينة طنجة، كما يترأس، اليوم الأربعاء، بساحة مشور القصر الملكي بمدينة تطوان، حفل أداء القسم، الذي سيؤديه أمامه الضباط المتخرجون الجدد من مختلف المدارس والمعاهد العسكرية وشبه العسكرية والمدنية.

وأعرب الملك محمد السادس عن الاعتزاز بما حققته بلاده من مكاسب، على الصعيد الأممي والأفريقي والأوروبي، ودعا إلى مواصلة التعبئة، على كل المستويات، لتعزيز “هذه المكاسب، والتصدي لمناورات الخصوم”.

وجدد في هذا السياق، التأكيد على تمسكه الراسخ بمغربية الصحراء، والوحدة الوطنية والترابية، وعلى السيادة الكاملة على كل شبر من أرض المغرب، مُؤكدا في نفس الوقت “بقاء المغرب ثابتا في انخراطه الصادق، في المسار السياسي، تحت المظلة الحصرية للأمم المتحدة”.

وقال إن المغرب “واضح في قناعته المبدئية، بأن المسلك الوحيد للتسوية المنشودة، لن يكون إلا ضمن السيادة المغربية الشاملة، في إطار مبادرة الحكم الذاتي”، مُضيفا “ومن هذا المنطلق، فإننا نؤكد مجددا التزامنا الصادق، بنهج اليد الممدودة، تجاه أشقائنا في الجزائر، وفاء منا لروابط الأخوة والدين واللغة وحسن الجوار، التي تجمع، على الدوام، شعبينا الشقيقين”.

وشدد على أن “الوعي والإيمان بوحدة المصير، وبالرصيد التاريخي والحضاري المُشترك، هو الذي يجعلنا نتطلع، بأمل وتفاؤل، للعمل على تحقيق طموحات شعوبنا المغاربية الشقيقة، إلى الوحدة والتكامل والاندماج”.

التعليقات

تقارير

الأربعاء 31 يوليو 2019 8:35 م

تطالب أوساط يمنية متعددة بأن يكون عنوان لقاء جدة الأول هو إعادة هيكلة مؤسسات الشرعية اليمنية، وخاصة تغيير نائب الرئيس، علي محسن صالح الأحمر، الذي يثار...

الأربعاء 31 يوليو 2019 8:35 م

افاق تنظيم الإخوان المسلمين سيما فرعه في اليمن المتمثل بحزب الإصلاح اليمني ، على وقع أحداث عدن ، ليعمل وبتعاون مع اذرعه الأخرى على قيادة مخطط خطير يسع...

الأربعاء 31 يوليو 2019 8:35 م

 وقع كل من قوى الحرية والتغيير، والمجلس العسكري الانتقالي، السبت، الوثيقة الدستورية المتعلقة بالمرحلة الانتقالية، في السودان. وجرت مراسم التوقيع...

الأكثر قراءة

كاريكاتير

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر